الإثنين 17 يناير 2022 - 19:41:19
أخبار عاجلة
الرئيسية / أقلام وأراء / فستان المرأة هاجس الإعلام

فستان المرأة هاجس الإعلام

كتب /سارة طالب السهيل  
شيء غريب جدا من طفولتنا تقريبا كل شيء تغير، حيث غادرنا معاني الرقي والوقار، ومعاني جمال الروح،فكنا نتذوق الجمال في كل شئ خلقه المولى عز وجل بفطرة ذكية نقية وعذبة المشارب الوجدانية والروحية والعقلية ايضا عندما نرى لوحة لفنان ابدع لوحة الطفل الباكي او الفلاحة وهي تحمل فوق رأسها غذاء زوجها الى الحقل.
هذا الجمال الخلاب والطبيعي استبدل بما هو مزيف وأصبح التركيز على شيء واحد هو المرأة.
وابراز جمالها ومفاتنها الأنثوية بشكل صارخ عاري تماما عن الاحتشام. فصانعو الدراما ومنتجو الاعلانات ومعدو البرامج التلفيزيونية ومنتجو الافلام والمسلسلات الدرامية، وحتى معدو الندوات السياسية  الاقتصادية، كلهم جميعا بلا استنثاء يتعمدون في الترويج لبضاعتهم ونشر افكارهم وجذب الجمهور المستهدف لهذه البضاعة الفكرية او الفنية او السياسية على تعرية المرأة. لاشك انها  ظاهرة تحتاج دراسة لفهم لماذا يزج بالمرأة على هذا النحو من الابتذال 
فمثلا نرى  فيلما او مسلسلا مصحوبا بدعاية او اغنية، أو دعاية لسمنة، فما هو دخل دخل السمنة بعري المراة ما ربط الطعام و المطبخ بمحاكاة الغرائز الغير نظيفة ؟ وما دخل السيارة بسيقان المراة فما الداعي لترويج منتج صناعي بأقدام إنسانة ؟ وما الرابط بين اكاديمية تعليمية و بعدسات زرقاء لعارضة أزياء ؟ لماذا تجري محاولات تأنيث بل تعرية كل شي، حتى لو في بلاد الغرب او بلاد متفتحه؟ 
والحقيقة أنا لا استفسر عن هذه النقطة  فقط من باب ديني و اخلاقي، بل اريد فهمه من باب المنطق و الفلسفه. ولماذا أصبحت المراة رخيصة هكذا بقبول مجرد ترويج و اثارة انظار التجار في شتى صنوف التجارة، وكيف لها قبول هذا المنطق ؟  
وبعيدا عن هذه النقطة اريد ان افهم السبب ما الرابط بين مؤتمر سياسي و فتيات تستقبل الناس بفساتين السهرة العارية ؟أو مشهد حزين مثلا في مسلسل لازم نرى ملابس قصيرة و الكاميرة تاخذ لقطة الملابس !مطربات و مطربين مشاهد الاغنية احداهن تتدحرج على الرمال بملابس الحمام و أخرى يتم تصويرها بما لا يليق و لا يمكنني التوسع بالكلام فهمكم كفاية
أمور كثيرة جدا غير مفهومة بربط كل شي بسيقان النساء، فمنذ القت العولمة بظلالها على شعوب العالم، وعملت على تغيير ثقافتها وعاداتها التاريخية، عمدت بعض الدول الغربية الى توظيف المرأة الاجنبية و العربية في الاعلانات التجارية تحقيقا لمكاسب اقتصادية وتسويقية،عبر الاستغلال الجسدي للمراة. ولأن كل شئ بات يباع ويشترى الفكر والسياسة والقانون وحقوق الشعوب، فلا أسهل من استخدام خدعة قديمة وهي المرأة وانوثتها في تحقيق مآرب ابليس التجارية.  
فتقديم المرأة كسلعة للإغراء والترويج دون التركيز على جوهرها وانسانيتها يتنافى مع حقوق الانسان بالكلية، ويجر المرأة من عفافها واحترامها لنفسها، بل انها بتعريتها بهذه الملابس الصارخة تدفع المراهقات الى تقليدها وبالضرورة يفسد المجتمع وتنتشر فيه أمراض التحرش والاغتصاب وغياب الامن والأمان و فقد قيمة الاسرة و الزواج و انتشار الامراض النفسية .
فاستغلال جسد المرأة كإغراء لشد الانتباه هدف الى تحريك نزعة الاستهلاك وخاصة في منتجات التجميل. ولعل قولبة صورة المرأة كوسيلة دعائية تجارية للمواد الغذائية أو مواد التجميل وآخر صيحات الموضة وأفلام ودراما  الإثارة عمل على تشويه صورة المرأة وتعزز من دونيتها للاسف الشديد.
انني اناشد وزراء الثقافة و الاعلام و التربية و التعليم و الاوقاف و وزارات الشباب لكسر تلك الايدي التي تجبر او تروج لأصحاب الرايات البيضاء في اعلامنا المرئي و الالكتروني و المسموع و حتى المقروء ،و نزع تلك الرايات البيضاء من ايدي الاعلام و الفن و الثقافة و السياسة و الادب و التجارة وكل المجالات و استبدالها برايات نصر المرأة على تسفيهها و تحجيمها و ترخيصها بهذا الشكل المعين
فأين دور الرقابة و النقاد ؟
فالامر ليس اختياري لان لا جمالية في هذا الامر المضر نفسيا و سلوكيا و صحيا و اخلاقيا اضافة الى تدمير نصف المجتمع الذي هو المراة بعدم اعطائها قيمتها الحقيقية البعيدة عن هويتها الوحيدة المستخدمة في وسائل الاعلام و الاتصال حاليا الا و هي الهوية الانثوية
فأين هويتها الثقافية و الفكرية و العلمية و التربوية ؟ودورها الحقيقي كالملكة زنوبيا و السيدة مريم العذراء و السيدة خديجة و حتشبسوت و بلقيس و كيلوبترا و نفرتيتي و الملكة سميراميس و الملكة زكوتو
انني لا أملك سوى التوجه الى المرأة ذاتها كي تصون كرامتها وتحفظ قيمتها من غوايات ابليس فقيمتك عالية لا ترخصيه بدافع من جلب المال او تحقيق شهرة زائفة.
انا لست متزمته بالعكس فأنا وسطية و أؤمن بحرية المرأة بالفكر و العمل و المشاركة العامة و ارتداء ملابس وسطية كما رأيناها في افلام ابيض و اسود شياكة و اناقة و رقي و في ذات الوقت دون ابتذال
فحرية المرأة ليست ملابس مبتذلة و دعايات رخيصة ، حرية المرأة في انها تكون متساوية مع الرجل في الحقوق والواجبات ، صاحبة رأي و فكر و تأثير
و ليست دمية استعراض و اكرر انني لست ضد تزين المرأة فهذه فطرة و انما ضد استخدامها كتجارة و سلعة و انزالها من عرش الملكة الى مروج لسلعه يملكها رجل لماذا لا تكون المرأة هي صاحبة وكالة السيارات فلماذا تكون هي دعاية للسيارة
لماذا لا تكون المرأة صاحبة مصنع السمنة و الزيت و السكر؟ لماذا تكون مجرد مروج لسلعة و منتجات؟
نداء الى جماعة حقوق الانسان وخاصة حقوق المراة بعضكم دافع عن حقوق هامه للمراة وبعضكم لم ينسى حتى المطالبة بأمور اخرى غير طبيعية مثل الترويج لانواع الشذوذ والخروج عن المألوف مما دمر النسيج الاجتماعي و فكك الاسرة لكنكم نسيتم اهم نقطه من الاجدر ان تدافعوا عنها و هي قيمة المرأة و كيانها و حثها على معرفة قيمتها الحقيقية بأن ترفض ان تكون مجرد اداة او وسيلة لكسب المال من الاجساد الغير ثمينة
فأنت ياحواء اغلى من ان تكوني مروج للسلع ،بتعليمك وخروجك لسوق العمل الى جانب الرجل فليكن طموحك ان تكوني صاحبة اعمال و مشاريع اقتصادية وتجارية وفكرية وتربوية وسياسية وتطوعية وانسانية كل واحدة في مجالها وموهبتها
اخرجي من هذا الاطار الضيق المظلم الذي هو سجن لطموحاتك الكبيرة فالحرية ليست بالابتذال
فكم كانت جميلة فاتن حمامه وهي راقية ومحتشمة وأم كلثوم ونازك الملائكة وفدوى طوقان وهدى شعراوي وصبيحة الشيخ داؤد القاضية العراقية صاحبة كتاب(أول الطريق الى النهضة النسوية الحديثة)و
نزيهة الدليمي أول وزيرة في العراق الحديث والتشكيلية وداد الأورفلي والجزائرية جميلة بوحيرد
والمغربيه فاطمة الفهرية التي أسست أول جامعة في العالم
وفيروز اللبنانية التي غنت بحنجرتها لا بفستانها و اميلي بشارات رئيسة اول اتحاد نسائي في الاردن 1945

كونوا ملكات ورائدات وصانعات امجاد و(اتركوا الرجل هو يعمل الدعايات ونقلب الكفة عليهم)
 

شاهد أيضاً

على من نتصدق ..؟

كتب / سعيد الهوداني تصادفهم في كل مكان، في الشوارع في المحلات التجارية، في الأسواق، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *