الأحد 21 يوليو 2024 - 2:32:31
أخبار عاجلة
جريمة قتل بائع خبز بفاس.. رواية ولاية أمن غليان واحتقان بأصيلة بسبب نقص عدد الطوبيسات المتجهة لمدينة طنجة..والعشرات من العمال والمواطنين يعانقون المعاناة جراء ذلك  إقليم بنسليمان..نفايات شراط وعين التيزغة تتحول الى بوزنيقة جمعية زعير للتنمية والتضامن تنجح وتتألق في أول خروج لها …حفل متميز للناجحين في الباك وأولمبياد الرياضيات بمدينة الرماني بوزنيقة ..مقاهي بلا تراخيص في الشاطىء تسرح في الملك العمومي بحرية..من يسندها؟ بالصور- تنظيم منتدى جهوي حول الاقتصاد الاجتماعي التضامني للنساء بالمركب الثقافي محمد السادس بخريبكة حادثة سير مروعة بجماعة السكامنة تُخلف قتيلاً ومصابا في حالة خطيرة جدا. بالفيديو : كواليس الجمع العام التأسيسي للمكتب المحلي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان والبيئة بالدشيرة الجهادية تعطل مصالح ساكنة مدينة ابن أحمد جراء تداعيات عزل رئيس الجماعة الحضرية بوزنيقة: غضب في صفوف المواطنين بسبب رفض سائقي الطاكسيات نقلهم الى بنسليمان
الرئيسية / أخر خبر / النقل العمومي في إقليم بن سليمان: متى تنتهي رحلة العذاب؟

النقل العمومي في إقليم بن سليمان: متى تنتهي رحلة العذاب؟

كتب / *ربيع الكرعي

في عالم تتسارع فيه وتيرة التقدم وتتحسن فيه الخدمات العمومية بشكل ملموس، يظل إقليم بن سليمان، للأسف، يعاني من الإهمال والتقصير في قطاع هام كالنقل العمومي. حيث أصبحت “حافلات الموت” وسيلة نقل يومية للمواطنين والطلبة المغلوبين على أمرهم، ضحايا صفقات منتهية الصلاحية وإدارة متراخية.

توطئة الموضوع:
تستمر معاناة ركاب النقل العمومي في إقليم بن سليمان، وبالأخص الطلبة الذين يجدون أنفسهم مضطرين كل يوم لركوب ما يشبه المصائد المتحركة، بعيدًا عن أدنى معايير السلامة والراحة. الوضع الذي يتطلب التدخل العاجل والفعال من المسؤولين، يشهد غياباً مقلقاً للحلول الواقعية.

المشكلة:
ازدحام، تأخيرات مستمرة، مركبات متهالكة، خدمة لا تليق بكرامة الإنسان – هذه هي الأوصاف اليومية لواقع النقل بالإقليم. مشاكل تتداخل معها شبهات الفساد والمجاملات لأصحاب الصفقات. لقد ارتفعت الشكايات وصدحت صيحات الاستغاثة، لكن يبدو أن صوت المعاناة لا يرقى إلى مسامع القائمين على الشؤون الإقليمية.

أبعاد القضية:
المحزن في الموضوع، هو غفلة المنتخبين، أولئك الذين وثق بهم الناخبون وأعطوهم أصواتهم، لكنهم اليوم يبدون وكأنهم في غيبوبة عميقة من اللامبالاة. إن التحدي ليس فقط في إيجاد حافلات جديدة بل في بناء نظام نقل يصون حقوق الإنسان ويوفر الأمان والاستقرار.

دعوة للتحرك:
حان الوقت لنعتصم جميعاً باحثين عن حلول جذرية وشفافة. لا يمكن القبول بالواقع الحالي كأمر واقع؛ بل يجب المطالبة بتغيير حقيقي يبرز من خلال إطار قانوني محترم ومحاسبة حقيقية للقائمين على القطاع.

الخاتمة:
إلى كل من يهمه الأمر، لا تجعلوا صمتكم تأييدًا لهذه الحالة المؤسفة. لنرتق بصوت المطالبة ونستخدم قوة التواصل الاجتماعي لإضاءة هذه النقطة السوداء في خارطة إقليم بن سليمان. نتقدم إلى المسؤولين والمؤسسات المعنية بصرخة أخيرة: هل أنتم مستعدون للقيام بدوركم وإنهاء مسلسل النقل الرديء؟
ربيع الكرعي: مناضل حقوقي من ساكنة إقليم بنسليمان

شاهد أيضاً

جمعية زعير للتنمية والتضامن تنجح وتتألق في أول خروج لها …حفل متميز للناجحين في الباك وأولمبياد الرياضيات بمدينة الرماني

      ضحى المباركي  بعد أيام قليلة من تأسيسها وفي أول خروج رسمي ونشاط لها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *