الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 3:11:44
الرئيسية / اخر خبر / أشغال الأشواط الأخيرة …مجلس جماعة تيداس بالخميسات يستيقظ من نومه بعد سنوات لم تتحقق فيها مطالب الساكنة.

أشغال الأشواط الأخيرة …مجلس جماعة تيداس بالخميسات يستيقظ من نومه بعد سنوات لم تتحقق فيها مطالب الساكنة.

سلمى .م –مكتب الخميسات 

تعتبر جماعة تيداس الواقعة بإقليم الخميسات من بين القرى الاكثر تهميشا وعزلة بالمنطقة والتي لم تلقى اي عناية من طرف مسؤوليها وكذا المجالس التي تعاقبت على تسييرها حيث تم استغلال الساكنة من خلال اعطاء وتقديم أكاذيب ووعود باطلة لم اى النور ….
هذا و دون ان ننسى معاناة سكان هذه القرية مع الاوضاع الكارثية بها منها حالة الطرقات والاحياء و الغبار الكثيف الذي يكسو الازقة في الصيف متحول الى برك طينية تعرقل المارة….

الغريب أن الساكنة ولسنوات طرقت ‎جميع الأبواب من أجل الانصاف واسماع صوتها ولكن لاحياة لمن تنادي فقد ظلت شكاياتهم ومطالبهم حبيسة أدراج المسؤولين مما أمسى العيش في هذه الحالة المزرية أمرا لايطاق حيث أصبحت الحالة الصحية والنفسية للساكنة متدهورة وغير مبشرة بالخير وباتت تيداس مجرد قرية لاغير. ..
‎وكما سبق وان قلنا فان ساكنة تيداس تلقت وعودا من مجالس الجماعة التي تناوبت عليها لكن دار لقمان ظلت كما هي على كافة المستويات لا تنمية ولا مرافق ولا إحياء في المستوى ولا هيكلة والطرقات خصوصا وأن الطرقات و الازقة كانت مبرمجة ضمن مخطط التزفيت وتم إقصاؤها مرارا، ولحد الآن تجهل السبب وما سر ذالك…….
‎والمضحك المبكي أن هذا المجلس استفاق وبعد نوم عميق ليقوم بمحاولة تضليل الساكنة من خلال تحريك آلياته على بعد أسابيع من الانتخابات حيث انطلقت الاشغال ببعض طرقات مركز تيداس. مما جعل ساكنة المنطقة توجه عدة اسئلة ومن بينها ….

 ‎- اين كان المجلس من 2015 اي سنة توليه رئاسة الجماعة ؟
‎- لماذا تم التركيز على الحصول على تمويل من وزارة الداخلية لاقتناء السيارات بدلا من اصلاح البنيات التحتية؟
‎-لماذا لم يتم عقد شراكة مع وزارة التجهيز و شركة العمران و وزارة الاسكان و المجلس الاقليمي،كما هو الشأن بالنسبة للعديد من الجماعات لانجاز مشروع متكامل و شامل لجميع الطرقات و الازقة بمختلف الاحياء،و التجزئات السكنية، علما ان هذه الاطراف تساهم بمبالغ مضاعفة قد تصل الى الملايير، و تتوفر على أطر و مهندسين وو

هي فقط أسئلة من بين أسئلة عريضة وكثيرة يطرحها أبناء تيداس الجماعة المنكوبة التي تظل ساكنتها في انتظار من يخلصها من هذا الوضع الذي تغرق فيه …؟ 

شاهد أيضاً

شاب من حي الفرح باكادير يختار شهر رمضان المبارك ليقوم برحلة على الاقدام من مدينة أكادير الى مدينة الحسيمة

أكادير – حسن ش بينما يختار معظم الناس المكوث في بيوتهم مع عائلاتهم في هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *