السبت 8 أغسطس 2020 - 7:26:15
الرئيسية / اخر خبر / تنويه بأسلوب ومقاربة باشا القنيطرة  ونجاحه في تنظيم العملية الضخمة لاعادة المخالطين الغير المصابين الى ديارهم بجهة الغرب

تنويه بأسلوب ومقاربة باشا القنيطرة  ونجاحه في تنظيم العملية الضخمة لاعادة المخالطين الغير المصابين الى ديارهم بجهة الغرب

مكتب القنيطرة : عزيز_الخنفري/ليلى سديرة
وسط أجواء يشوبها بهجة الحدث السعيد المثمتل في الحالات عن الاعلان نتائج تحليلات المخبرية التي نظمتها السلطات المعنية لجموع المختلطين المقيمين بالحي الجامعي المسيرة 1 بالقنيطرة..قام السيد.باشا المدينة” احمد دجوغ ” وبتعليمات من السيد العامل بالاشراف المباشر على تنظيم عملية إعادة المخالطين الغير مصابين وعددهم 356 بعد الإعلان عن النتائج السلبية وبالتالي امكانيهم في العودة إلى ديارهم وسط أجواء من البهجة والفرح باللقاء بالاحباب والاهل بعد غياب طويل عنهم(اكثر من 20 يوم ) ولقد اشرف السيد الباشا “أحمد دجوغ رفقة رئيس الدائرة الحضرية الساكنية “الساجيدي” و قائد المقاطعة السابعة واعوان السلطة واللجنة المنظمة بالاقامة الجامعية المسيرة 1 بالتنظيم المحكم لكل المخالطين غير وسائل النقل وذلك بتوفير جميع الوسائل حثى يتسنى نقلهم لديارهم في أمن وامان طيلة مسار رحلة عودتهم الميمومة للقاء أهلهم …
كما ثم نقل تسعة حالات مؤكدة كانت ضمن المخالطين الى المستشفى الميداني العسكري بسيدي يحيى الغرب في انتظار خروجهم من هذه المحنة بعد شفائهم.
وتجدر الإشارة ،أن الاقامة الحي الجامعي المسيرة1 التي قام فيها المخالطون طيلة 20 يوما كان الطاقم الإداري والصحي المشرف على ادارتها خلال هذه الفترة الخرجة قد ابدل مجهودات جبارة لامثيل لها ،لكي يوفر أفضل السبل والأجواء خدمة لراحة وطمأنينة المقيمين من المخالطين الذي ثم نقلهم من منطقة جمعة لالة ميمونة وصواحيها.

وقد ربح الطاقم الإداري والصحي المشرف على اقامة المخالطين رهان تنظيم الاقامة وفق المقتضيات الجاري بها العمل حسب توصيات وزارة الداخلية فيما يتعلق بتاطير المقيمين وحسن رعايتهم ماديا ومعنويا.
كما نجحت في معالجة حل مشاكل المترتبة عن تبعات الاحوال النفسية للمقيمين والمقيمات المبعدين عن ديارهم واهلهم..

شاهد أيضاً

  مهنيو القطاع الصحي بين التعويضات والاقتطاعات .

الرباط نيوز الاخباري/ شبيهنا ماء العينين فوجئ مهنيو القطاع الصحي بهزالة منح الكوفيد كما لقبها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *