الإثنين 13 يوليو 2020 - 5:43:59
أخبار عاجلة
ولادة داخل القطار بين المحمدية وسيدي سليمان و ممرضة من اقليم بولمان تخلق الحدث بسبب تسجيل ظهور بؤر وبائية جديدة وزارة الداخلية تعيد فرض حجر صحي مشدد وصارم على أحياء مدينة طنجة +بلاغ جهة سوس ماسة تصل إلى 100 حالة مصابة بفيروس كورونا بعد تسجيل ثلاثة حالات جديدة.. معاناة ساكنة دوار ولاد يوسف بجماعة البحارة أولاد عياد بإقليم القنيطرة مع العطش والحصول على قطرة ماء انقلاب دراجة “تريبورتور” في حادث اصطدام قوي مع سيارة نقل المستخدمين( ميني بيس) بالقنيطرة …وهذه نتيجة ماوقع تازة .. فتح بحث تمهيدي لتحديد ملابسات وفاة سيدة كانت برفقة مفتش شرطة – بلاغ تنويه بأسلوب ومقاربة باشا القنيطرة  ونجاحه في تنظيم العملية الضخمة لاعادة المخالطين الغير المصابين الى ديارهم بجهة الغرب العثور على جثة  متحللة داخل منزل بالدشيرة الجهادية عمالة انزكان ايت ملول….وهذه التفاصيل قرار تحويل آيا صوفيا الى مسجد هل هو قرار إيديولوجي أو تعصب ديني , ولماذا يتولاه رئيس الدولة نفسه ؟” مجلس الكنائس العالمي يخاطب أردوغان شغيلة شركات النظافة والحراسة: الحق المهضوم
الرئيسية / أقلام رأي / التنفس في زمن كورونا

التنفس في زمن كورونا

بقلمذ/ *محمد مولود امنكور
يشهدُ العالم اليوم تغييرا كبيرا؛ فبعد أزمة كورونا التي اجتاحت العالم، وأحدثت تصدعا كبيرا على المستوى الاقتصادي ووحّدت الحكومات في كافة الدول، والانخراط الفعلي في توقيف جل الشركات ووسائل النقل بين الدول لمحاربة وباء كورونا. غير أنه في الوقت الذي كان يصارع فيه الجميع هذا الوباء، جاء التغيير الجديد من أعظم الدول في العالم: إنها امريكا التي أطلت على العالم بحادث مأساوي لمقتل الشاب الأمريكي جورج فلويد الأسود البشرة وذي الأصول الإفريقية بعد مقتله بدم بارد، وهو تحت ركبة ضابط أمن أبيض.
لقد كان يطلب النجاة ويقول: “إني لا أستطيع التنفس”؛ ولهذه كلمة ألف معنى لا يمكن التعبير عنه لغة، كما لها دلالات كذلك على وباء آخر لا يزال ينخر في المجتمع، وهو وباء العنصرية.
إن مرض العنصرية هو أكبر مرض يعيشه الإنسان في جميع المجتمعات، وخصوصا الدول العربية. والغريب هنا أننا نجدها في أكبر الدول العالمية، وهي أمريكا التي تدّعي أنها تطبق حقوق الإنسان وتسعى إلى حماية كل الشعوب والمساواة بينهما، وإعطاء كل حق حقه.
وما نشاهده اليوم هو غضب شعبي أو ثورة ضد العنصرية أو ثورة السود في العالم الغربي التي يمكن أن تجتاح دولا كبرى.
“لا أستطيع التنفس”. هذا ما جاء على لسان الضحية. والكل لا يستطيع التنفس في زمن كورونا. وقبلها بسبب قمع المواطنين وهضم حقوقهم، بل وإغناء الغني وإفقار الفقير، وتفشي الفساد، وسيطرة القوانين الحامية للمفسدين في العالم.
لقد عرف محمد عاشور العنصرية بعدة تعريفات في كتابه التفرقة العنصرية ونذكر منها قوله: “العنصرية اعتقاد بعض الشعوب أنهم أفضل خلق الله، وأنهم مخلوقات لخلاص العالم وإصلاحه”.
وقد خلصنا من هذا الكتاب إلى أن العنصرية التي يتخبط فيها العالم رغم المواثيق الدولية التي تجرم هذا النوع؛ سواء من حيث الجنس أو العرق أو الدين أو الثقافة، إلا أنها تبقى شعارات فقط لا تطبق على أرض الواقع؛ سواء عند الشعوب أو عند الأفراد رغم التقدم الثقافي والحضاري. فالدولة التي تعرف التفرقة العنصرية لا يمكن أن يطبق فيها القانون.
لقد حدث لنا استغراب كبير عند اندلاع الإحتجاجات بأمريكا وهو سكوت منظمات حقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة وجميع دول العالم التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان! هل هذا خوف أو تقاعس أو انبطاح لأمريكا التي تسيطر على دول العالم والمنظمات؟
                           *متخصص في التراث والتنمية السياحية و عضو                                      منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة.

شاهد أيضاً

‎ثقافة الحوار ضمان لسلام الدول والشعوب

‎بقلم / سارة السهيل ‎يعاني مجمتعنا الانساني اليوم من تناحر وحروب وتعصب وكراهية وقطيعة وعداوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *